بدأ العمل بتقنية نحت الجسم بالفیزر في أوروبا في بدایة السبعینیات ، وقد تمّ تطويرها و اتساعها فی في أميركا في فی طول زمن الثمانینیات .
ولا تزال الدراسات جارية عليها حتى وقتنا هذا. وهي تتّبع المبدأ عينه للشفط التقليديّ مع بضعة تعديلات للتحكّم أكثر في الورم والإزرقاق والألم. كما تُجرى تحت تأثير تخدير موضعيّ لكن تتمتّع هذه الطريقة الجديدة في الشفط بحسنات الشفط التقليدي والشفط بالحرارة، مع تخفيف السيئات الناتجة عن كلّ منها.
نحت الجسم بالفیزر هو أفضل طریقه للتخلص من الدهون المتراکمه فی جمیع مناطق الجسم و الحصول علی جسم متناسق ومنحوت دون أی أعراض أو مضاعفات الملاحظه المهمه فی مراحل فی هذه العملیه إتباع خطوات القبل و البعد لعملیة نحت الجسم بالفیزر إتباع هذان المؤشرتان المهمه یساعدکم بالحصول علی نتائج هائله و ممتازه اکثر فی عملیه النحت الجسم بالفیزر

کلینیک بارس مهر للتجمیل یقدم لکم أطور و أحدث التقنیات العالمیه و الأجهزه المتطوره بإستخدام أحذق و أجرب کادر طبی المتخصص فی مجال تجمیل الجسم و عملیات النحت أنتم قادرون علی التواصل مع خبراء مرکز بارس مهر للتجمیل للحصول علی الأستشاره الطبیه . للأستفسار و لمزید من المعلومات عن مرکز بارس مهر للتجمیل أو لحجز موعد تواصلوا علی أرقام  ۸۸۶۴۲۴۵۰-۰۲۱| ۰۹۱۲۸۴۴۴۴۲

يعطي شفط الدهون الجسم المظهر المنحوت الجميل، بيد أنّ التقنية ليست خالية من العواقب والأوجاع والإزرقاق والورم. لذلك عمد الأطباء في مجال التجميل إلى تطوير هذا الإجراء، للتخفيف قدر المستطاع ممّا يزعج المريض . نحت الجسم بالفیزر تقنية تمتدّ على مرحلتين ، بحيث يتمّ أوّلاً حقن المنطقة المعيّنة بخليط تحت وطأة ضغط معتدل، يحتوي على السيروم والبنج، إضافةً إلى مادّة تقفل الشرايين لمنع حصول نزیف و شفط کمیه اکبر من الدهون المتراکمه .
هذا ما يسهّل المرحلة الثانية التي هي استعمال الCanula أي «السيخ» الذي يتمّ إدخاله لشفط اكبر كمية ممكنة من الدهون، بأقلّ ضرر وتمزّق للأنسجة، وبأقلّ مقدار ممكن من الورم والألم».

میزات عملیة نحت الجسم بالفیزر

  • عملیه ائمن أکثر
  • فتحات جراحی اصغر
  • دون إصابة النسج المجاور بأی أضرارا أو حروق
  • إجراء العملیه فی أقل مده زمنیه
  • دقه أعلی
  • شعور بألم أقل
  • حصول علی النتائج المطلوبه فی مناطق الصعبه ذات دهون متراکمه
  • حصول علی النتائج الأفضل فی عملیات الترمیمیه

یتبع تقنیة شفط الدهون و نحت الجسم بالفیزر تقنیة تامیست للشفط یعتمد هذا التقنیه علی حقن کمیه کبیره من سائل الماء و الاملاح الذی یحتوی علی ادویة التخدیر و الادرنالین لکی يعطي شفط الدهون الجسم المظهر المنحوت الجميل، موکدا أنّ التقنية خالية من العواقب والأوجاع والإزرقاق والورم. لذلك عمد الأطباء في مجال التجميل إلى تطوير هذا الإجراء، للتخفيف قدر المستطاع ممّا يزعج المريض . نحت الجسم بالفیزر تقنية تمتدّ على مرحلتين ، بحيث يتمّ أوّلاً حقن المنطقة المعيّنة بخليط تحت وطأة ضغط معتدل، يحتوي على السيروم والبنج، إضافةً إلى مادّة تقفل الشرايين لمنع حصول نزیف و شفط کمیه اکبر من الدهون المتراکمه .
هذا ما يسهّل المرحلة الثانية التي هي استعمال الCanula أي «السيخ» الذي يتمّ إدخاله لشفط اكبر كمية ممكنة من الدهون، بأقلّ ضرر وتمزّق للأنسجة، وبأقلّ مقدار ممكن من الورم والألم
عملیة نحت الجسم بالفیزر تم تأییده من قبل منظمة fda للغذاء و الأدویه الأمریکی فی عام ۱۹۹۸