تُعدّ الدهون حول البطن و الخصر عند النساء من أسوأ أنواع الدهون و من أكثر المناطق التي تتكدس فيها الدهون والتي يصعب التخلص منها بسهولة، وسوف نعرفك على أسباب تكدس الدهون في البطن والطرق الأمثل للتخلص منها. البدانة لا تؤثر فقط على الشكل الجميل وتمنع الرشاقة والليونة، وإنما لها تأثيرات صحية وعواقب وخيمة. فعلى سبيل المثال، هي سبب رئيسيّ للمعاناة من أمراض إنسداد الشرايين والذبحات القلبية، والكوليستيرول والتريغليسيريد، والضغط المرتفع وداء السكري وسواها من الأمراض.فهي تؤثّر على مجموعةٍ من الأعضاء الحيويّة في هذه المنطقة و صعب جدا التخلص منها حتی باتباع حمیه غذاییه أو الخضوع لتمارین ریاضیه ، كما أنّها تُعطي شكلاً غير مرغوبٍ به للجسم، وللأسف فإنّ نمط الحياة هذه الأيام والمتمثّل بأنواع الأطعمة المتناولة، وطبيعة النشاطات التي نقوم بها قد ساعد بشكلٍ كبير على تَجمّع الدهون حول البطن، وعلى نحوٍ واسع بين الناس، ممّا زاد من مُعدّلات السمنة، وحالات الإصابة بمرض السكّري، والجلطات القلبيّة، ولذلك فمن المهمّ جدّاً التخلص من هذه الدهون. هناك علاقة وثيقة بين الإصابة بالسمنة والعقم عند النساء بعد الزواج، لا سيما السمنة الزائدة في البطن والارداف حيث تصبح هناك زيادة في تراكم الدهون حول المبيض وقناة فالوب، ما يؤثر على عملية التبويض والإنجاب.

نحت الجسم بالفیزر هو أفضل طریقه للتخلص من الدهون المتراکمه فی جمیع مناطق الجسم و الحصول علی جسم متناسق ومنحوت دون أی أعراض أو مضاعفات الملاحظه المهمه فی مراحل فی هذه العملیه إتباع خطوات القبل و البعد لعملیة نحت الخصر بالفیزر إتباع هذان المؤشرتان المهمه یساعدکم بالحصول علی نتائج هائله و ممتازه اکثر فی عملیه النحت الخصر الجسم بالفیزر

کلینیک بارس مهر للتجمیل یقدم لکم أطور و أحدث التقنیات العالمیه و الأجهزه المتطوره بإستخدام أحذق و أجرب کادر طبی المتخصص فی مجال تجمیل الجسم و عملیات النحت أنتم قادرون علی التواصل مع خبراء مرکز بارس مهر للتجمیل للحصول علی الأستشاره الطبیه . للأستفسار و لمزید من المعلومات عن مرکز بارس مهر للتجمیل أو لحجز موعد تواصلوا علی أرقام ۸۸۶۴۲۴۵۰-۰۲۱| ۰۹۱۲۸۴۴۴۴۲۰

طریقة شفط دهون الخصر بالفیزر

عملیة شفط الدهون بالفیزر تعد من أفضل و أسرع طرق للتخلص من الدهون المتراکمه فی منقة البطن و الخصر اذی یژدی بنتائج هائله و ممتازه الوصول لجسم الاسعه الرملیه عند النساء ما یزید الثقه و الأثونه عند أی امرأة

عملية شفط الدهون باستخدام الليزر رباعي الأبعاد (الفيزر Vaser)، هي عملية يتم من خلالها تذويب الدهون المحيطة بالعضلات بشكل دقيق للغاية. يتميز الليزر رباعي الأبعاد عن غيره من التقنيات القديمة بأنه أداة دقيقة للغاية تمكن الطبيب من نحت شكل العضلات في حالتي الحركة والسكون، كما تتميز تقنية شفط الدهون بالفيزر بأنها تمكن الطبيب من نحت أماكن دقيقة للغاية لا يمكن لغيرها من التقنيات أن تصل إليها مثل نحت شكل العضلات في الذقن على سبيل المثال، والتخلص من دهون الذراعين، والفخذين من الداخل.

لا تختلف الإجراءات العامة في عملية شفط الدهون بالفيزر عن الإجراءات المعتادة لعمليات شفط الدهون العادية حيث يتم في البداية حقن محلول خاص يتكون من محلول ملحي ومادة ليدوكايين التي تعمل كمخدر موضعي لتخفيف الإحساس بالألم وكذلك تضييق الأوعية الدموية الموجودة في المكان لتقليل النزيف وكدمات ما بعد العملية.

يقوم الطبيب بعمل فتحة صغيرة جداً لا تتجاوز ۱ سنتيمتر يتم عبرها إدخال مسبار طبي دقيق لا يزيد قطره عن ۲ إلى ۳ مم. يقوم هذا المسبار بإطلاق موجات فوق صوتية ذات تردد عال تعمل على إذابة خلايا الدهون وتفجير الغشاء الخلوي المحيط بها للسماح بتدفق الدهون الزائدة.

يتم بعدها سحب المسبار وإدخال الكانيولا المخصصة لشفط الدهون عبر نفس الفتحة والتي تقوم بشفط المحلول الذي سبق حقنه وسحب الدهون التي تمت إذابتها. تكرر هذه الخطوات أكثر من مرة حتى الإنتهاء من كل الدهون المراد التخلص منها والوصول للنتيجة التي يرغب بها المريض

 

مدة التعافی فی عملیة نحت الجسم بالفیزر

بعد الانتهاء من عملية شفط دهون البطن قد يتطلب التعافي بضعة أيام أو عدة أشهر، ويعتمد ذلك على كمية شفط الدهون، ونوع التقنية المستخدمة التي نحددها، ودرجة استجابة الجسم للشفاء
ينصح الأطباء في هذه الفترة بارتداء المشد للمرور بفترة شفاء أسرع، ويقوم المشد بوظيفتين، الأولى هي دعم نتائج الجراحة من الناحية التجميلية، حيث يساعد على تشكيل الجلد، ودعم نحت محيط البطن والخصر، كما يساعد على سرعة التصاق الجلد بالدهون والعضلات.
وظيفة المشد الثانية، هو تصريف السوائل سواء في حالة الشقوق المفتوحة، أو المغلقة، وفي الحالتين يتم التخلص من السوائل وعدم تراكم السوائل اللزجة عن طريق ضغط المشد على الجلد، ويساعد في تصريف السوائل في حالة وضع أنابيب التصريف، ويستمر إرتداؤه لعدة أسابيع، كما يقي من تحجر البطن بعد عملية شفط الدهون أيضًا.
في هذه الفترة يمكن أن يشعر المرضى ببعض الألم وعدم الراحة، لذا يصف الطبيب مسكنات الألم، ويصف المشي الخفيف الذي يقلل من الألم، ويساعد في تنشيط الدورة الدموية لطرد السوائل المتراكمة تحت الجلد، ويمنع من تكون الجلطات الدموية.
في أقل من أسبوع يمكن لأغلب المرضى التحرك والسير بشكل طبيعي، والعودة إلى العمل مع أقل قدرممكن من الشعور بعدم الارتياح، ويجب في هذه الفترة الجلوس أثناء الاستحمام، ولا يمر الأسبوع الأول قبل أن تزول أغلب الكدمات والتورم، والشعور بالخدر المؤقت.

المُرشحون الجيدون لعملية شفط دهون البطن

يمكن إجراء عملية شفط دهون البطن بأمان ل:

  • الأشخاص البالغون الذين يتمتعون بصحة جيدة.
  • من يقتربون من وزنهم المثالي ولا يزيد لديهم مؤشر كتلة الجسد عن ۳۰%.
  • من يتمتعون ببشرة جيدة وقوية، وأكثر مرونة، وعضلات جيدة.
  • من لا توجد لديهم أية أمراض مهددة للحياة، أو حالات طبية تضعف الشفاء.
  • غير المدخنين، أو من توقفوا عن التدخين لفترة طويلة قبل الجراحة.
  • يجب أن يكون لدى الأفراد نظرة إيجابية واقعية، وأهدافهم محددة لتحديد محيط الجسم.
  • من ليدهم عدم رضا عن الرواسب الدهنية في منطقة البطن، وعدم استجابة البطن للرجيم والرياضة.
  • من تزيد أعمارهم عن ۱۸ سنة فأكثر يمكنهم التمتع بمميزات عملية شفط دهون البطن .